نداء لأهل العالم (1)


نداء لأهل العالم

يعتقد البهائيون اعتقادا راسخا بأن جوهرَ التعاليمِ التي أعلنها حضرة بهاءالله للعالمِ هو أن الحقائقَ الدينية أمرٌ نسبي و ليس مطلقاً والظهوراتِ الإلهية هي عمليةٌ مستمرةٌ ومتجددة. إن جميعَ الأديان الكبرى في العالم أساسُها إلهي ، وأن جميعَ مبادئِها و أصولِها متوافقةٌ بالكامل، آمالُها ومقاصدُها واحدة، تعاليمُها هي تجلياتٌ متنوعة لحقيقةٍ واحدة، و وظائفُها وأدوارُها متممةٌ بعضُها بعضاً. تختلفُ الأديانُ وتتباينُ فقط في الجوانبِ غير الجوهرية (التعاليم الفرعية) لمبادئِها، فرسالةُ كلٍ منها تُمَثَلُ مرحلةً من المراحلِ المتتابعةَ في تكاملِ المجتمعِ الإنساني.

إن هدفَ حضرة بهاء الله رسولِ هذا العصرِ الجديد والعظيم للعالمِ الإنساني  ……  ليس طمس أو تشويه الظهوراتِ السابقة بل إتمامَها وإكمالَها وتحقيق التصالحُ بين الأديانِ لا إشعال فتيلِ البغضاء جراء اختلاف المعتَقدات، التي من شأنها أن تُمزِّقَ المجتمعاتِ الحاليةَ وتوقعُها في الفوضى.

لم يكن هدفُ وغايةُ حضرة بهاء الله أن يقلِّلَ من شأنِ السلف من الأنبياءِ أو أن يحطَّ من قيمةِ تعاليمهم بل أن يُؤكدَ من جديد الحقائقَ الأصليةَ المكنونة في تلك التعاليمِ و يبينَها بحيث تتفق واحتياجات العصر الذي نعيشُ فيه وتتناسبُ مع قدراتِه وتتلاءمُ مع مشكلاتِه وما يضطرمُ فيه من بلايا واضطراباتِ.

يُقِرُّ الدينُ البهائي بوحدانيةِ الله ووحدانيةِ الرسل، ويعتقدُ بوحدةِ الجنسِ البشري وجامعيتِه وينادي ويُصرِّح بضرورةِ بحتميةِ اتحادِ العالم الإنساني ويُؤكدُ بأنه يقتربُ منه تدريجياً. يعلنُ الدينُ البهائي أن الروحَ الإلهيةَ الخلاقةَ والساريةَ في كلامِ المبعوثِ الرباني هي وحدها التي تستطيعُ أن تضمنَ اتحادَ بني البشر وتحققَه في هذا العصر. فضلا عن ذلك فإن الدينَ البهائي يكلِّفُ أتباعَه الفريضةَ الجوهرية وهي تحري الحقيقةِ بلا قيود ويدينُ جميعَ أنواعِ التعصب والخرافات ويصرِّحُ بأن غرضَ الدينِ هو تعزيزُ السلامِ والتفاهم. يعلنُ الدينُ البهائي أيضاً انسجامَه وتوافقَه الضروري مع العلمِ و يعتبرُه السببَ الأعظمَ لصلحِ العالمِ والتقدمَ المنهجي لمجتمعِ العالمِ البشري.

يدافعُ الدينُ البهائي بصورةٍ قاطعةٍ عن مبدأ المساواةِ بين الرجلِ والمرأةِ في الحقوق والواجباتِ بشكل مطلق، ويُؤكدُ وجوبَ التعليمِ الإجباري ويسعى لإزالة الفقرِ المدقعِ والثروةِ المفرطةِ، كما يلغي المؤسسةَ الكهنوتية، ويحظُرُ الرِّقَ والزهدَ والتقشفَ والتسولَ والرهبنة، والدين البهائي لا يجيزُ تعَدُّدَ الزوجات كما يذمُّ الطلاقَ ، ويؤكدُ ضرورةَ إطاعةِ الفرد التامة للحكومةِ التي ينتمي إليها، كما أنه يمجِّدُ أيَّ عملٍ يؤديه المرءُ بروحِ الخدمةِ ويرفعه إلى مرتبةِ العبــادة، وإضافة على ذلك فإنه يحضُّ على انتخابِ لسانٍ عامٍ دولي أو إبداعِه ويحدِّدُ الخطوطَ العريضةَ للمؤسساتِ التي يتوجبُ عليها أن تضمنَ تحققَ الصلحِ العام للعالمِ الإنساني واستمرارَه.

الدينُ البهائي يدورُ حولَ ثلاثِ شخصياتٍ محوريةٍ عظيمةٍ وبارزة :

أولى تلك الشخصياتِ : هي شابٌ من أهالي شيراز يُدعىٰ سيد علي محمد المعروف بحضرةِ الباب وقد أعلنَ إظهارَ أمرِه في شهر مايو عام 1844م عندما كان في الخامسةِ والعشرين من عمرِه وبأنه هو الرسولُ والمبشِّرُ بظهورِ شخصٍ جليل أعظم منه وفقاً للكتبِ المقدسة للرسالاتِ السابقة وكان ظهورُه ضروريا لتمهيدِ الطريق لظهورِ حضرة بهاء الله الذي سوف تكون رسالتُه بناءً على بشاراتِ تلك الكتبِ المقدسة هي افتتاحُ عصرِ الصلحِ والسلام والعدلِ والتقوى في العالم , عصرٌ سيتحققُ فيه إتمامُ الظهورات السابقةِ وإكمالُها ويبدأُ فيه كورٌ جديدٌ في التاريخِ الديني للعالم الإنساني. اِبتُلي حضرةُ الباب في وطنِه بالظلمِ والجورِ الشديد من قبل رؤساءِ الدين والدولةِ وانتهى بتوقيفِه ونفيه إلى جبالِ آذربايجان وحبسِه في قلعةِ ماكو وچهريق ثم استشهادِه في ميدان تبريز في التاسع من شهر يوليو عام 1850م رمياً بالرصاص ولقد قُتِلَ أكثرُ من عشرين ألفاً من أتباعِه بقساوةٍ ووحشيةٍ هيَّجتْ التعاطفَ الحارَ الممزوج بالإعجاب التام لعددٍ من كتّابِ الغرب والدبلوماسيين والسياحِ والمحققين الذين كانوا من الشهودِ العيان لتلك الانتهاكاتِ والاعتداءات البغيضةِ البشعةِ فتحركتْ مشاعرُهم ودوَّنوا تلك المشاهدَ الفظيعةَ في كتبِهم ومفكراتِهم اليومية .

الشخصية الأخرى : هي ميرزا حسين علي والملقبُ بحضرة بهاء الله وقد كان من أهالي مازنـدران و وعـدَ بظهـورِه حضـرةُ البـاب ( الرسـولُ والمبشـر بظهـورِ حضـرة بهاء الله ). اِبتُلي حضرتُه أيضاً بهجومِ قوى الجهلِ والتعصب نفسِها حيث حُبِس في طهران ثم نُفي في عام 1852م إلى بغداد ومن ثم إلى اسلامبول وأدرنه وأخيراً إلى سجن عكا حيث ظل مسجوناً لمدةٍ لا تقلُ عن أربعَ وعشرين سنة ورحلَ عن هذا العالم في إحـدى الضواحي القريبة من مدينـة عكـا عام 1892م. قـام حضـرةُ بهاء الله خلال فترة نفيه وخاصةً في أدرنه واسطنبول بتشريعِ تعاليمَ وأحكامَ ديانتِه كما قام بتبيين أصولِ دينِه في أكثرَ من مائةَ مجلدٍ وبلّغَ رسالتَه إلى ملوكِ ورؤساءِ الشرقِ والغرب من المسيحيين والمسلمين. فلقد بعثَ خطاباتٍ مهيمنةً إلى البابا وخليفةِ المسلميــن ، رؤساءِ الجمهورية في القارة الأمريكية ومراجعِ الدين المسيحي ورؤساءِ المسلمين شيعة وسنة و كذلك رؤساءِ الدين من الزردشتيين. أعلنَ حضرة بهاء الله ظهورَه في جميع تلك الكتبِ والآثارِ وقامَ بدعوةِ مخاطبيه بأن يستجيبوا لندائِه ويقوموا بترويجِ أمرِه و أنذرهم من عواقبِ غفلتِهم و أحياناً ذمّ  ظلمَهم وتكبرَّهم وغرورَهم.

قام حضرةُ بهاء الله بتعيينِ ابنِه الأكبر عباس أفندي والمعروف بعبد البهاء الوريثُ الشرعي والمبيِّنُ المنصوصُ لتعاليمِه. كان حضرةُ عبد البهاء منذ الطفولةِ شريكا لوالِدِه العظيم في نفيه ومِحَنِه ورزاياه حيث ظل سجيناً حتى عام 1908م. تحرَّرَ حضرة مولى الورى من سجنه بعد انقلابِ ” الشباب الترك” وانقراضِ العثمانيين فتركَ عكا وأنشأَ مقرَ إقامتِه في حيفا ثم بعد فترةٍ وجيزة شرعَ بالسفرِ لمدة ثلاث سنواتٍ إلى مصرَ واوروپا وأمريكا الشمالية وقام بنشرِ تعاليمِ والدِه وأبيه السماوي في تلك الأسفار أمامَ جمهورٍ كبيرٍ من النفوسِ وتنبأَ بقربِ وقوعِ كارثةٍ ومحنةٍ عظيمةٍ  سوف تصيبُ العالمَ الإنساني. رجع حضرتُه إلى موطنِه حيفا عشيةَ الحربِ العالمية الأولى، حيث كان مُعَرَّضاً لخطرٍ مستمر حتى زمن تحرير فلسطين تحت قيـادة الجنـرال اللنبي ( Allenby ) والـذي قــدَّمَ قـصــارى الاحـتـرامِ لحضــرة عبـدالبهاء وإلى العددِ القليلِ من أتباعِه في عكا وحيفا. في عام 1921م رحـلَ حضـرةُ عبد البهاء إلى الرفيقِ الأعلى ودُفِنَ بجوارِ المقامِ الأعلى أي ضريح حضرة الباب الذي شُيِّدُ على جبلِ الكرمل ويضمُ هيكلَه المطهر الذي كان قد نُقِـل سابقــاً من تبريــز إلى ارضِ المقصـود بنـاءً على تعليماتٍ صريحـةٍ من حضــرة بهاء الله وبعد أن تمَّتْ المحافظةُ عليه وإخفاؤه لمدةٍ لا تقل عن ستين عاما.

أنهتْ وفاةُ حضرة عبد البهاء العصرَ الأول للدين البهائي الموسوم بالعصر الرسولي وأعلنتْ بوضوحٍ بدايةَ عصرٍ آخر يسمى بعصرِ التكوين. عصرٌ قُدِّرَ له أن يشهدَ البزوغَ والإشراقَ التدريجي للنظمِ الإداري البهائي , نظمٌ بشَّر بتأسيسِه حضرةُ البـاب  وأنزلَ قوانينَه وقواعدَه حضرةُ بهاء الله ثم رسمَ حضرةُ عبد البهاء حدودَه وكيفيتَه في ألواح وصاياه، وتقوم الآن محافلُ الشورى المركزيةِ والمحليةِ  التي تُنتَخَب من قبل أتباعِ الأمر البهائي بوضعِ أسسِه و قواعدِه.

هذا النظمُ الإداري البهائي خلافا للمؤسساتِ الأخرى في الأديان السابقة والتي وُجِدت بعد رحيلِ رُسلِها وأصحابِها, أساسُه إلهي ويرتكزُ بقوةٍ على حدود ومبادئَ وتعاليمَ ومؤسساتٍ وضعها حضرةُ بهاء الله جليةً و واضحةً, وأنشاها بصورة دقيقةٍ في أثارِه المباركة ، هذا النظامُ يعملُ في إطار الالتزام التام بتبيينات المُبيِّنَيْن المنصوصَيْن للكتبِ المقدسة البهائية. وعلى الرغم من أن النظمَ الإداري البهائي منذ بدءِ تأسيسِه تعرض لهجومٍ شديدٍ من قِبَلِ المخالفين فقد نجحَ بفضلِ طابعِه وذاتيتِه التي لم يكن لها نظيرٌ في تاريخِ الأديانِ العالمية في المحافظةِ على وحدةِ الجامعةِ الواسعةِ الانتشار والمتنوعةِ من أتباعِه الذين هم من أصولٍ وطنيةٍ ودينيةٍ ومذهبيةٍ وعرقيةٍ مختلفةٍ فمكّنتهم مجتمعين وبمنهجية من وضع خططٍ  تهدف إلى توطيدِ مؤسساتِه الإدارية, وذلك من أجل الترويج للدينِ البهائي ونشره في شرقِ العالمِ وغربِه.

  تجدر الإشارةُ إلى أن الدينَ البهائي الذي يخدمُه النظمُ البديع ويصونُه ويعزِّزُ من شأنِه هو دينٌ سماوي وعالمي في الدرجةِ الأولى وغيرُ سياسي أو حزبي ومخالفٌ تماماً لأي مرامٍ أو سياسةٍ تسعى إلى تمجيدِ عرقٍ أو طبقةٍ أو وطن. لايوجدُ في الدينِ البهائي أيَّ صيغةٍ أو شكلٍ من أشكالِ رجالِ الدين والطبقةِ الروحانية كما أنه غيرُ مقيدٍ بأي من الطبقاتِ الكهنوتيةِ أو الطقوسِ والشعائرِ التقليدية. يقومُ الدينُ البهائي بالوفاء باحتياجاتِه المادية حصرياً عن طريقِ التبرعاتِ من أتباعِه المؤمنين. وعلى الرغم من أن البهائيين مخلصون مطيعون لحكوماتِهم وقلوبهم مفعمة بعاطفةِ الحبِ لأوطانِهم ، توَّاقون لتحقيقِ مصالحِ دولتِهم إلا أنهم في الوقت نفسِه يرون العالمَ الإنساني  كجامعةٍ واحدة وينظرون بجديةٍ لمصالحِه العامةِ ولا يترددون في أن يُخضِعوا كلَّ مصلحةٍ خاصةٍ سواء كانت شخصيةً أم إقليميةً أم قوميةً لمصلحةِ العالمِ الإنساني عموماً مدركين تماماً بأنه في عالمٍ متضامنٍ ومتكاتفٍ من حيث الشعوبِ والأممِ من الأفضلِ أن يتمَّ التوصلُ إلى مصلحةِ الجزء عن طريق حفظِ مصلحةِ الكل ورعايتِها كما لا يمكنُ تحقيقُ منفعةٍ دائمةٍ وثابتة لأي جزء من الأجزاء المكونة لهيئةِ العالمِ الإنساني إذا أُهمِلَتْ المنفعةُ العامةُ برمَّتِها. (شوقي أفندي)

 

المواقع البهائية

http://www.alaqdas.org/

http://reference.bahai.org/ar

http://info.bahai.org/arabic

http://bci.org/islam-bahai/arabic/

http://www.bahai.com/arabic/

http://www.almunajat.com/

http://www.bahaullah.org/

http://www.nabaazeem.com/

http://media.bahai.org/

http://albahaiyah.global-     et.com/arabic/isr_ar.htm

 

قناة نافذة على البهائية

http://bahainafeza.wordpress.com/

 

موقع التعريف بالدين البهائي-يوتيوب

http://www.youtube.com/KolnaAhl

 

 

 

 

Advertisements

صدر لي الآن 18/11/2017 مقالي”النظام العالمي الجديد….ماهيته (1)”


 النظام العالمي الجديد….ماهيته (1) 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=579677

 

صدر لي الآن 12/11/2017 مقالي “الرّوح-ج5”


الرّوح – ج5 

http://elsada.net/65187/

صدر لي الآن 11/11/2017 مقالي ” العالم الجديد”


النظام العالمي الجديد 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=578821 

 

صدر لي الآن 29/10/2017 مقالي “الرّوح- ج4”


الرّوح -ج4 

http://elsada.net/63689/

صدر لي الآن 28/10/2017 مقالي ” رسالة سماوية عالمية”


رسالة سماوية عالمية 

صدر لي الآن 19/10/2017 مقالي “بهاءالله – ميثاقُ اللهِ مَعَ بَني البَشَر( 13 والأخيرة)”


 بهاءالله – ميثاقُ اللهِ مَعَ بَني البَشَر( 13 والأخيرة) 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=576250

صدر لي الآن 17/10/2017 مقالي بهاءالله – الدِّينُ نورٌ وظَلام (11)”


 بهاءالله – الدِّينُ نورٌ وظَلام (11) 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=575975

صدر لي الآن 15/10/2017 مقالي “بهاءالله – الوُصُول إلى الأراضِي المقَدَّسَة (10)”


بهاءالله – الوُصُول إلى الأراضِي المقَدَّسَة (10) 

نداء لأهل العالم (3)


وحدةُ العالمِ الإنساني

 إن البشريةَ سواء أُخِذَت بعينِ الاعتبار في ضوءِ السلوك الفردي أو من حيث العلاقاتِ القائمة بين المللِ والمجتمعاتِ المنظمة قد تاهتْ وضلتْ سبيلَها للأسف وعانتْ وقاستْ تدهورا وأفولا ساحقاً لا يمكنُها الخلاصَ منه عن طريق مساعي السياسيين وجهودِهم ورجالِ الدولةِ مهما كانت دوافعُهم نزيهةً ونواياهم صادقةً وأسلوبُ عملِهم مدبّراً ومنظماً وكانوا أسخياءَ في حماسِهم وإخلاصِهم وتفانيهم لقضيتِها. لا تستطيعُ أيٌّ من الخططِ  والمشاريعِ التي تبتكرُها وتبتدعُها حساباتُ رجالِ الدولةِ ذوي المستوى الرفيعِ , أو أيٌّ من المبادئِ والأصولِ التي يأملُ ممثلو ومؤيدو النظريةِ الاقتصادية تقديمَها , أو أيٌّ من التعاليمِ التي يسعى الأخلاقيون الأكثرَ حماساً وغيرةً إلى طبعِها في الأذهانِ أو تلقينها , أن توفرَ في نهايةِ المطافِ أسساً و قواعدَ متينةً يمكن أن يُبنَىٰ عليها مستقبلُ العالمِ التائهِ والمتحير.

 لا تستطيعُ أيُّ مناشدةٍ للتسامحِ المتبادلِ من قبلِ الخبراءِ وذوي الثقافةِ الرفيعة مهما كانت مقنعةً ولافتةً للنظرِ أن تهدِّئَ من انفعالِ البشريةِ وشغفِها أو تساعدَ في تجديدِ قواها ونشاطِها. لا يمكنُ لأيِّ خطةٍ عامةٍ وشاملةٍ لمجردِ تنظيمِ التعاونِ الدولي في أي مجالٍ من الأنشطةِ الإنسانية مهما كان مفهومُها مبدعاً ومجالُها شاملاً أن تنجحَ في قلعِ جذورِ الفسادِ التي أخلَّتْ بتوازنِ المجتمعِ الراهن. إنني أجرؤ على التأكيد بأن مجردَ وضعِ الآلياتِ اللازمةِ لإيجادِ الاتحادِ السياسي والاقتصادي العالمي ــ وهو مبدأٌ مؤيَّدٌ بشكلٍ متزايدٍ في الآونةِ الأخيرة ــ لا يوفر في حد ذاته درياقا للسمِّ المهلكِ الذي يقوِّضُ وباطرادٍ قوةَ الشعوبِ ونظمَ المللِ.

 إذاً لا يبقى إلا أن نجزمَ بجرأةٍ وثقةٍ بقبولٍ كاملٍ وتامٍ للخطةِ الإلهيةِ التي أعلنها حضرةُ بهاء الله بمنتهى البساطةِ والقوةِ ( قبل ستين سنة) في القرنِ التاسع عشر, والذي يُجسِّدُ في جوهرِه وماهيتِه الخطةَ التي طرحها اللهُ لوحدةِ البشر في هذا العصرِ والزمان مقروناً بإيمانٍ راسخ لا يُقهَر بالكفاءةِ الثابتة لكل بندٍ من بنودِ هذه الخطةِ والقادرةِ في نهايةِ المطافِ أن تقاومَ قوى التفككِ الداخلي التي إذا تُرِكت بلا رقابةٍ سوف تنْتَقِصُ من الجسمِ العليلِ والمأيوسِ للمجتمعِ الإنساني. ويجب على البشريةَ َ المنهكةَ المغلوبة على أمرها أن تكافحَ وتناضلَ لكي تتجه إلى هذا الهدفِ ألا وهو النظمُ البديعُ العالمي, النظم الذي أساسُه إلهي ونطاقُه جامعٌ وعالمي وأصولُه ترتكزُ على العدلِ والإنصافِ وسماتُه مَدعاةٌ للتحدي.

إن الإدعـاءَ بفهمِ كلَّ النتائجِ والنقاطِ الدقيقـةِ للخطـةِ العظيمةِ الجليلـةِ لحضــرة بهاء الله لوحدةِ العالمِ الإنساني أو معرفةِ كنهِ أهميتِها مبالغٌ فيه حتى من قِبَلِ الأتباع المؤيدين لهذا الدينِ القويم وإن السعيَ في تصورِ وتخيلِ جميعِ إمكانات تلك الخطةِ العظيمةِ أو النظمِ البديع وتقييمَ فوائدَه المستقبليةَ  وتخيلَ مجدِه وجلاَلِه سيكون سابقاً لأوانِه حتى في هذه المرحلةِ من تطورِ العالمِ الإنساني.

كل ما بوسعِنا أن نقدم عليه وعلى نحوٍ معقولٍ هو السعي للحصولِ على بارقةٍ  خاطفةٍ لأولِ شعاعٍ للفجرِ الموعودِ والذي سوف يُزيلُ ظلماتِ العالم الإنساني في الميقاتِ المقررِ له وكل ما نستطيعُ القيامَ به هو أن نبادرَ بذكرِ نبذةٍ إجماليةٍ للمبادئِ الأساسيةِ للنظمِ البديعِ لحضرةِ بهاء الله .

إن أكثرَ الاضطرابِ والمعاناةِ التي ابتُليتْ بها البشريةُ هو نتيجةٌ مباشرةٌ ولا يستهانُ بها للحربِ العالميةِ *[1] وغفلةِ واضعي معاهداتِ الصلحِ والسلام وضعفُ بصيرتِهم. على أيِّ حال ليس صحيحا أن نقولَ بان الحربَ العالميةَ بكلِ ما كانت تحملُه من خسائرَ في الأرواحِ ورغمَ الغضبِ والانفعالاتِ التي أثارَتها , والضيمِ والمظالمِ التي خلفتْها , هي وحدُها فقط مسئولةٌ عن الاضطرابِ والبلبلةِ والحيرةِ التي قد أحاطت كلُّ جزءٍ من أجزاءِ المدنيةِِِِِِ العالمية. إن جوهرُ الفكرةِ الذي يجب أن أؤكد عليه هو أن نتساءلَ أين يكمنُ السببُ الأصلي للاضطرابِ في العصرِ الحاضر ؟ علينا أن لا نعزو كلَّ ذلك القلقِ والبلبلةِ إلى الحوادثِ التي هي من مقتضياتِ المرحلةِ المؤقتةِ لتحوّلِ هذا العالمِ الدائمِ التغيير , بل أن السببَ الأصلي يكمُن في إخفاقِ أولئك الذين يقع في قبضة قدرتِهم مصيرُ الأفرادِ والمللِ أن يلائموا بين النظمِ الاقتصاديةِ والسياسية واحتياجاتِ ومتطلباتِ العصرِ السريعِ الانتقال .

 أليست هذه الأزماتُ المتعاقبةُ والمتتابعةُ والتي تزعزعُ كيانَ المجتمعِ الحالي سببَها في المقامِ الأول هو العجزُ المؤسفُ لرؤساءِ و زعماءِ العالمِ من أن يقوموا بالتشخيصِ و القراءةِ الصحيحة لمقتضياتِ العصر وأن يحرروا أنفسَهم بصورةٍ نهائية من الأفكارِ المسلمِّ بها مسبقا و من أغلالِ الاعتقاداتِ و يغيّروا آلياتِ أجهزةِ حكوماتِهم حتى تطابقَ موازينَ وحدةِ العالم الإنساني التي أعلنها حضرةُ بهاء الله وجعلها المقصدَ الجوهري والرئيسي والوجهَ المميزَ لرسالتِه ؟ لأن أصلَ وحدةِ العالم الإنساني والذي هو حجرُ الأساسِ للنظامِ العالمي لحضرة بهاء الله لا يمكنُ تحقيقُه إلا بإجراءِ وتنفيذِ خطتِه ومشروعِه البديع لإتحاد البشر والذي أشرنا إليه سابقاً.

يتفضل حضرة عبد البهاء :

“في كلِّ ظهورٍ عندما أشرقَ صبحُ الهدى كان موضوعُ ذلك الإشراقِ أمراً من الأمور, أما في هذا الدورِ البديعِ والقرنِ الجليل أساسُ دينِ الله وموضوعُ شريعةِ الله هو الرأفةُ الكبرى والرحمةُ العظمى والألفةُ مع جميعِ المللِ والصداقةُ والأمانةُ والمحبةُ الصميميةُ القلبيةُ مع     جميعِ الطوائفِ والنحلِ وإعلانُ وحدةِ العالمِ الإنساني. “

                                                                                             (ترجمة)

كم هي محزنةٌ تلك المساعي والجهودِ  لزعماءِ مؤسساتِ الجامعةِ البشرية الذين هم في جهلٍ تام لروحِ العصر ويريدون أن يطبقوا الموازينَ العتيقةَ ــ لمللٍ كانت ترتبطُ بعصورٍ متحفظةٍ ومستغنيةٍ في حدودِها وثغورِها عن غيرها من سائر الأمم ــ على عصرٍ إما عليه أن يَبلُغَ هدفَ تحقيقِ وحدةِ العالم الإنساني كما أشار إليه حضرة بهاء الله أو أن يَفنَىٰ ويَهلَك . عند هذه اللحظةِ الخطيرة جدا في تاريخِ العالم المتمدن ينبغي لرؤساءِ وزعماءِ الدول والشعوبِ الصغيرةِ منها والكبيرة سواء كانت في الشرقِ أو الغرب وسواء أكانت غالبةٍ أو مغلوبةٍ أن يلبوا نداءَ حضرة بهاء الله بإحساس بالتضامنِ والتزامِ بالشرطَ الذي لا غنى لهم عنه وهو الولاءُ لأمرِه العظيم وأن يقوموا ببسالةٍ بالتنفيذِ التامِ والكاملِ للعلاجِ الشافي الذي وصفَه ونصحَ باستعمالِه الطبيبُ الرباني للبشريةِ الكليلةِ السقيمة وينبذوا الأفكارَ المسلمَ بها جدلا ويتركوا جميعَ التعصباتِ القومية ويلبوا باهتمامٍ وعنايةٍ النداءَ الرفيـعَ الجليـلَ لحضـرةِ عبد البهاء المبيِّنِ المنصوصِ والذي خاطبَ به أحدَ أصحاب المناصبِ العاليةِ في الحكومةِ الفدراليةِ الأمريكية مجيباً حضرته عن سؤالِه بخصوصِ كيفيةِ خدمتِه لدولتِه وشعبِه والسعي إلى رقيهِم بطريقةٍ أفضل ببيانِه الكريم:

” كما أنك تجتهدُ وتكافحُ في جلبِ وجذبِ الخيرِ لأمريكا يجب أن تكون لديك نخوةٌ وتكون محباً للخيرٍ لجميعٍ الملل و أهلِ العالمِ وحيث تعتبرُ العالمَ وطنَك يجب أن تسعى في تطبيقِ مبدأِ الحكومةِ الفدراليةِ كما هو معمولٌ به في حكومةِ أمريكا بين كافةِ المللِ والأقوام .” ( ترجمة)

يتفضل حضرة عبد البهاء في الرسالةِ المدنية والتي تحتوي على مواضيعَ هامةٍ عن تجديدِ النظامِ العالمي في المستقبلِ ببياناتِه الجليلةِ الآتية :

” نعم إنّ التّمدّنَ الحقيقيّ لينشرَ أعلامَه في قطبِ العالم عندما يتقدّمُ ذوو الهمّةِ العاليةِ من أعاظمِ الملوكِ الّذين هم مشرقون كالشّمسٍ في عالمٍ الغيرةٍ والحميّة، ويعملون بالعزمِ الأكيدِ والرّأي السّديدِ على خيرِ البشرِ وسعادتِه، فيطرحون مسألةَ السّلامَ العامَ في مجالِ المشورةِ ، ويتشبّثون بجميعِ الوسائلِ والوسائطِ ويعقدون مؤتمرًا عالميًا، ويبرمون معاهدةً قويّةً، ويؤسّسون ميثاقًا بشروطٍ محكمةٍ ثابتةٍ فيعلنونها، ثمّ يؤكّدونها بالاتّفاقِ مع الهيئةِ البشريّة بأسرِها، فيعتبِرُ كلُّ سكّانِ الأرضِ هذا الأمرَ الأتمَّ الأقومَ الّذي هو في الحقيقةِ سببُ اطمئنانِ الخليقةِ أمرًا مقدّسًا، ويهتمُّ جميعُ قوى العالم لثباتِ هذا العهدِ الأعظمِ وبقائِه، ثم تُعيَّنُ حدودُ كلِّ دولةٍ وتُحدَّدُ ثغورُها في هذه المعاهدةِ العامّةِ ، ويُعلَنُ بوضوحٍ عن مسلكِ كلِّ حكومة ونهجِها، وتتقرّرُ جميعُ المعاهداتِ والاتّفاقاتِ الدّوليّةِ وتتحدّدُ الرّوابطُ والضّوابطُ بين هيئةِ الحكومةِ البشريّة. وكذلك يجبُ أن تكون الطّاقةُ الحربيّةُ لكلِّ حكومةٍ معلومةً ومحدّدةً ، ذلك لأنّه إذا ازدادتْ الاستعداداتُ الحربيّةُ والقوى العسكريّةُ لدى إحدى الدّولِ ، كان ذلك سببًا لتخوّفِ الدّولِ الأخرى.

وقصارى القول يجب أن يُبنى هذا العهدُ القويمُ على أساسِ إنّه إذا أخلّتْ دولةٌ ما بشرطٍ من الشّروطِ من بعد إبرامِه قامت كلُّ دولِ العالمِ على اضمحلالِها، بل هبّتْ الهيئةُ البشريّةُ جميعًا لتدميرِها بكلِّ قوّتِها.

فإن فاز جسمُ العالَمِ المريضِ بهذا الدّواءِ الأعظم لاكتسبَ بلا ريب الاعتدالَ الكامل ونال شفاءً دائمًا.” 11 

و متابعة لبيانِه المبارك يتفضل حضرته :

” ويعتبرُ بعضُ من لا علمَ لهم بعلوِّ همّةِ الإنسان أنّ هذا الأمرَ في غايةِ التّعقيدَ والإشكال بل من ضروبِ المحال، وليس الأمرُ كذلك، فما من أمرٍ في الوجودِ مستحيلٌ تحقيقُه بفضلِ الله وعنايةِ مقرّبي عتبتِه وهمّةِ الأنفسِ الكاملةِ الماهرة الفريدةِ وأفكارِهم الفذّة وآرائِهم السّديدةِ، فالهمّةُ الهمّةُ! والغيرةُ الغيرةُ! فكم من أمرٍ كان في الأزمنةِ السّابقة يُعتَبَرُ من قبيل ِالممتنعات حيث أن العقولَ لم تكن تتصوّرُ وقوعَه قطّ، أمّا اليوم فقد أصبح كما نرى سهلا متيسّرا، وكيف إذًا يمكننا أن نفترضَ استحالةَ هذا الأمرِ الأعظم الأقوم الّذي هو في الحقيقةِ شمسُ عالمِ المدنيّةِ النّوراء، وسببُ الفوزِ والفلاحِ والرّاحةِ والنّجاح؟ فلا بدّ من أن يتجلّى شاهدُ هذه السّعادة في مجمعِ العالم آخِرَ الأمر، ذلك لان الآلاتِ والأدواتِ الحربيّةَ ستبلغُ مبلغًا يجعلُ الحربَ فوق طاقةِ الهيئة البشريّة.” 12

يوضحُ حضرة عبد البهاء في إحدى الالواحِ المباركة هذا الموضوعَ الجليل معززا إياه ببيانِه المبارك :

”  في الأدوارِ السابقةِ رغم حصولِ الائتلاف لم يكن تآلفُ من على الارض ممكناً انجازُه وتحقيقُه نظراً لعدمِ وجودِ وسائلَ و وسائطَ الاتحادِ. ظل الارتباطُ والاتصال بين القاراتِ الخمس معدوماً , بل حتى الاجتماع وتبادل الأفكار بين أبناءِ و أهالي قارةٍ واحدة كان مستحيلا ومتعذرا تقريباً. لذلك بات الاتصالُ والتعاملُ والتفاهمُ بين جميعِ طوائفِ العالمِ والعشائر وتبادلُ الأفكارِ فيما بينهم ممتنعا وبعيدَ المنال. أما الآن أصبحت وسائلُ الاتصالِ كثيرةً ومضاعفةً وفي الواقع قاراتُ العالم الخمس غدت قطعةً واحدةً…. وكذلك جميعُ قطعاتِ العالم أي المللُ والدولُ والمدنُ والقرى باتوا يحتاجون بعضَهم بعضا ولا يمكن لأحدٍ الاستغناءُ عن الآخر لأن الروابطََ السياسيةَ موجودةٌ بين الكل والارتباطُ التجاري والصناعي والزراعي والتربيةَ والتعليمَ صارمستحكماً وقويا. فإذاً اتحادُ الجنسِ البشري واتفاقُ الجميع أصبح ممكناً إنجازُه وإحرازُه بلا ريب وليس هذا إلا من معجزاتِ هذا العصرِ المجيد والقرنِ العظيم والقرونُ الماضية كانت محرومةً منه لأن هذا القرنَ هو قرنُ الأنوار وقد مُنِحَ مجدا وبهاءً فريداً و بديعاً وكذلك قوةً وضياءً .. لهذا السبب يُلاحَظ أنه في كل يومٍ  تتجلى معجزةٌ جديدةٌ وفي نهايةِ المطافِ سوف تُضئُ شموعٌ منيرةٌ بين جمهورِ العالمِ.

” وتصبح بارقة الصبح لينتشر هذا النور العظيم الساطع ليعمّ العالم

فالشمعةُ الأولى هي الوحدةُ السياسية التي تبدو تباشيرُ بريقِها واضحةً الآن. والشمعةُ الثانية هي وحدةُ الرأي بالنسبة لتدبير شأن ما عظُمَ من أمورِ الدنيا، وهي وحدة سرعان ما سوف تتحققُ عن قريب. أما الشمعةُ الثالثة فهي الوحدةُ في الحرية وهي أمرٌ لا بد أن يحدثَ. والشمعةُ الرابعة هي الوحدةُ الدينية التي هي حجرُ زاويةِ الأساس والتي سوف تتجلى بإذن الله بكلِ روعةٍ وجلال. وهناك أيضا الشمعةُ الخامسة وهي وحدةُ الأمم والأوطان، وهي الوحدةُ التي لا بد لها أن تتأسسَ بكل قوةٍ وثبات حتى تشعرَ شعوبُ العالم ومللُه جميعُها بأنها تنتمي إلى وطنٍ واحد وبأن مصيرَها مصيرٌ واحد. وما الشمعةُ السادسة سوى وحدةُ الأعراقِ والأجناس ليصبحَ أهلُ الأرض جميعُهم على اختلافِ شعوبِهم وقبائلِهم أبناءَ جنسٍ واحد. وأخيرا هناك الشمعةُ السابعة التي هي وحدةُ اللسان، وتعني أن يتمَّ اختيارُ لغةٍ من اللغاتِ لتكون لغةً عالميةً يتعلمُها الجميعُ ويتحدثون بها. ولسوف يتحققُ كلُ هذا الاتّحادِ دون محالة حسبما تشاءُ القدرةُ الإلهيةُ له من دعمٍ وتأييد. 13

منذ أكثر من ستين عاماً[2] خاطب حضرة بهاء الله في لوحِ الملكة فيكتوريا جمهورَ حكامِ أهلِ الأرض بقوله العظيم :

” تَدَبَّرُوا وَتَكَلَّمُوا فِي ما يَصْلُحُ بِهِ العالَمُ وَحالُهِ …..فَانْظُرُوا العالَمَ كَهَيْكَلِ إِنْسانٍ إِنَّهُ خُلِقَ صَحِيحاً كَامِلاً فَاعْتَرَتْهُ الأَمْراضُ بِالأَسْبابِ المُخْتَلِفَةِ المُتَغايِرَةِ وَما طابَتْ نَفْسُهُ فِي يَوْمٍ بَلْ اشْتَدَّ مَرَضُهُ بِما وَقَعَ تَحْتَ تَصَرُّفِ أَطِبَّاءَ غَيْرِ حَاذِقَةٍ الَّذِينَ رَكِبُوا مَطِيَّةَ الهَوَى وَكَانُوا مِنَ الهَائِمِينَ، وَإِذا طابَ عُضْوٌ مِنْ أَعْضائِهِ فِي عَصْرٍ مِنَ الأَعْصارِ بِطَبِيبٍ حاذِقٍ بَقِيَتْ أَعْضاءٌ أُخْرَى فِي ما كَانَ…” 14

وأيضاً في نفس اللوح يتفضل بقوله الجليل:

“…إِنَّا نَرَاكُمْ فِي كُلِّ سَنَةٍ تَزْدادُونَ مَصَارِفَكُمْ وَتُحَمِّلُونَها عَلَى الرَّعِيَّةِ إِنْ هذا إِلاَّ ظُلْمٌ عَظِيمٌ، اتَّقُوا زَفَرَاتِ المَظْلُومِ وَعَبَرَاتِهِ وَلا تُحَمِّلُوا عَلَى الرَّعِيَّةِ فَوْقَ طاقَتِهِمْ ….أَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ إِذاً لا تَحْتاجُونَ بِكَثْرَةِ العَساكِرِ وَمُهِمَّاتِهِمْ إِلاَّ عَلَى قَدْرٍ تَحْفَظُونَ بِهِ مَمَالِكَكُمْ وَبُلْدَانَكُمْ….. أَنِ اتَّحِدُوا يا مَعْشَرَ المُلُوكِ بِهِ تَسْكُنُ أَرْياحُ الاخْتِلافِ بَيْنَكُمْ وَتَسْتَرِيحُ الرَّعِيَّةُ وَمَنْ حَوْلَكُمْ …. إِنْ قَامَ أَحَدٌ مِنْكُمْ عَلَى الآخَرِ قُومُوا عَلَيْهِ إِنْ هذا إِلاَّ عَدْلٌ مُبِينٌ.” 15

“إِنَّ المغزى الذي يكمنُ في هذه الكلماتِ الخطيرة هو أَنَّها تشير إٍلى أَنَّ كَبْحَ جِماحِ المشاعرِ المتعلقةِ بالسّيادة الوطنيّة المتطرِّفة أَمرٌ لا مناص منه كإجراءٍ أوَّلي لا يمكنُ الاستغناءُ عنه في تأسيسِ رابطة الشّعوب المتّحدة التي ستَنْتَمي إليها مُستقبلاً كلُّ دولِ العالم.  فلا بُدَّ من حدوث تطورٍ يَقودُ إلى قيام شَكْلٍ من أشكال الحكومة العالميّة تخضع لها عن طِيبِ خاطرٍ كلُّ دولِ العالم، فتتنازلُ لصالحِها عن كلِّ حقٍّ في شنِّ الحروب، وعن حقوقٍ مُعيَّنة في فرضِ الضّرائب، وعن كلِّ حقٍّ أَيضاً يُسمَحُ لها بالتّسلُّح، إِلاَّ ما كان منه يَكفي لأغراضِ المحافظةِ على الأمنِ الدّاخلي ضمنَ الحدودِ المَعْنيَّة لكلِّ دولة.  ويدورُ في فَلَكِ هذه الحكومةِ العالميّةِ قوّةٌ تنفيذيّةٌ دوليّة قادرةٌ على فرضِ سلطتِها العليا التي لا يمكن تحدِّيها من قِبَلِ أيّ مُعارضٍ من أَعضاءِ رابطة شعوبِ الاتِّحاد.  يُضافُ إلى ذلك إِقامةُ بَرلَمانٍ عالميّ يَنتخِبُ أعضاءَه كلُّ شعبٍ ضمن حدودِ بلادِه، ويَحْظَى انتخابُهم بموافقةِ حكوماتِِِِهم الخاصّة، وكذلك تأسيسُ محكمةٍ عُليا يكون لقراراتِها صِفَةُ الإِلزام حتى في القضايا التي لم تكنْ الأطرافُ المَعنيَّةُ راغبةً في طرحِها أمامَ تلك المحكمة… إِنَّها جامعةٌ عالميّة تزول فيها إلى غير رجعةٍ كلَّ الحواجزِ الاقتصاديّة ويقوم فيها اعترافٌ قاطعٌ بأنَّ رأسَ المال واليدَ العاملةَ شريكان لاغِنَى للواحدِة منهما عن الآخر، جامعةٌ يتلاشى فيه نهائيّاً ضجيجُ التّعصّباتِ والمُنازعاتِ الدّينيّة، جامعةٌ تنطفئ فيها إِلى الأبد نارُ البغضاء العرقيّة، جامعةٌ تَسُودها شِرْعَةٌ قانونيّة دوليّة واحدة تكون تعبيراً عن الرّأي الحصيف الذي يَصِلُ إليه بعنايةٍ مُمثِّلو ذلك الاتِّحاد، ويجري تنفيذُ أحكامها بالتّدخُّل الفوريّ من قِبَل مجموع القواتِ الخاضعة لكلِّ دولةٍ من دولِ الاتِّحاد. وأخيراً إِنَّها جامعةٌ عالميّة يتحوَّلُ فيها التّعصّبُ الوطني المتقلِّبُ الأهواءِ، العنيفُ الاتِّجاهات، إلى إِدراكٍ راسخٍ لمعنى المواطِنيَّةِ العالميّة – تلك هي حقّاً الخطوطُ العريضةُ لصورةِ النّظامِ الذي رَسَمَه مُسبَقاً بهاء الله، وهو نظامٌ سوف يُنْظَر إليه على أنَّه أَينعُ ثمرةٍ من ثمراتِ عصرٍ يكتمل نُضْجُه ببطء”.  16

يخاطب حضرة بهاء الله أهلَ العالم بقوله العظيم :

” قَدِ ارْتَفَعَتْ خَيْمَةُ الاتِّحَادِ لاَ يَنْظُرْ بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ كَنَظْرَةِ غَرِيبٍ إِلَى غَرِيبٍ.  كُلُّكُمْ أَثْمَارُ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ وَأَوْرَاقُ غُصْنٍ وَاحِدٍ…. يُعْتَبَرُ الْعَالَمُ فِي الْحَقِيقَةِ وَطَنَاً وَاحِدَاً وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ أَهْلُهُ.لَيْسَ الْفَخْرُ لِمَنْ يُحِبُّ الْوَطَنَ بَلْ لِمَنْ يُحِبُّ الْعَالَمَ. ” 17

لكي لا يكـون هنـاك أدنى شـكٍ أو ريب في الهـدفِ والغايـةِ النضـرةِ لرســالةِ حضــرة بهاء الله العالمي النطاق فإن الدينَ البهائي يكون : “بعيداً عن أيّة محاولة لتقويض الأُسُسِ الرّاهنة التي يقوم عليها المجتمعُ الإنسانيّ، يسعى مبدأُ الوحدة هذا إلى توسيعِ قواعدِ ذلك المجتمع، وإعادةِ صياغةِ شكلِ مؤسّساتِه على نحوٍ يَتَناسَقُ مع احتياجات عالمٍ دائمِ التّطوّر. ولن يتعارضَ هذا المبدأُ مع أي ولاءٍ من الولاءاتِ المشروعة، كما أنه لن ينتقِصَ من حقِّ أي ولاءٍ ضروريِّ الوجود. فهو لا يستهدفُ إطفاءَ شُعْلَة المحبّةِ المتَّزنة للوطنِ في قلوبِ بني البشر، ولا يسعى إلى إزالةِ الحكمِ الذّاتيّ الوطنيّ، الذي هو ضرورةٌ ملحَّةُ إِذا ما أُرِيدَ تجنُّبَ الشّرورِ والمَخاطر النّاجمةِ عن الحكمِ المركزيّ المُبالََغ فيه. ولن يتجاهلَ هذا المبدأُ أو يسعى إِلى طَمْسِ تلك الميّزات المتَّصلة بالعِرق، والمناخ، والتّاريخِ، واللّغةِ والتّقاليد، أوالمتعلّقةِ بالفكرِ والعادات، فهذه الفوارقُ تُميِّزُ شعوبَ العالمِ ودُوَلََه بعضها عن بعض. إِنَّه يدعو إلى إقامةِ ولاءٍ أَوسع، واعتناقِ مطامحٍ أسمى، تَفُوق كلَّ ما سَبَقَ وحَرَّك مشاعرَ الجنسِ البشريّ في الماضي. ويؤكِّدُ هذا المبدأُ إِخضاعَ المشاعرِ والمصالح الوطنيّةِ للمتطلَّباتِ الملحَّة في عالم مُوحَّد، رافضاً المركزيّةَ الزائدةَ عن الحدِّ من جهة، ومُستنكِراً من جهةٍ أخرى أيّةَ محاولةٍ من شأنِها القضاءُ على التّنوّع والتّعدّد.  فالشِّعارُ الذي يَرْفعه هو: “الوحدةُ والاتِّحاد في التّنوّعِ والتّعدّد”. 18

كما تفضل حضرة عبد البهاء بقوله الكريم :

                ” لاحظوا أزهارَ الحدائقِ : فمهما اختلفَ نوعُها وتفاوتت ألوانُها وتباينت صورُها وتعدّدت أشكالُها إنّها لمّا كانت تُسقى من ماءٍ واحد، وتنمو من هواءٍ واحد، وتترعرع من حرارةِ وضياءِ شمسِ واحدةٍ فإنّ تنوّعَها واختلافَها يكون سببًا في ازديادِ رونقها وجمالِها. وكذلك الحال إذا برز إلى حيّز الوجودِ أمرٌ جامع – وهو نفوذُ كلمةِ الله – أصبح اختلافُ البشرِ في الآدابِ والرّسومِ والعاداتِ والأفكار والآراءِ والطّبائعِ سببًا لزينةِ العالمِ الإنسانيّ.

                أضف إلى هذا أنّ هذا التّنوّعَ والاختلافَ سببٌ لظهورِ الجمالِ والكمال، مثلُه في ذلك مثلُ التّفاوتِ الفطريّ والتّنوّعِ الخَلْقيّ بين أعضاءِ الإنسان الواقعةِ تحت نفوذِ الرّوحِ وسلطانِها. فإذا كانت الرّوحُ مسيطرةً على جميعِ الأعضاءِ والأجزاء، وكان حكمُها نافذًا في العروقِ والشّرايين كان اختلافُ الأعضاءِ وتنوّعُ الأجزاءِ مؤيّدا للائتلافِ والمحبّةِ وكانت هذه الكثرةُ أعظمَ قوى للوحدةِ.

ولو كانت أزهارُ الحديقةِ ورياحينها وبراعمُها وأثمارُها وأوراقُها وأغصانُها وأشجارُها من نوعٍ واحد ولونٍ واحد وتركيبٍ واحد وترتيبٍ واحد لما توفر لمثلِ تلك الحديقةِ أيّ رونق ولا جمال بأيّ وجه من الوجوه. أمّا إذا تعدّدتْ ألوانُها واختلفت أوراقُها وتباينت أزهارُها وتنوّعت أثمارُها تسبّب كلُّ لون في زينةِ سائرِ الألوان وإبرازِ جمالِها وبرزتْ الحديقةُ في غايةِ الأناقةِ والرّونقِ والحلاوة والجمال. كذلك الحالُ في تفاوتِ الأفكار، وتنوّعِ الآراء والطّبائعِ والأخلاق في عالمِ الإنسان. فإنّها إذا استظلّتْ بظلِّ قوّةٍ واحدة، ونَفَذَتْ فيها كلمةُ الوحدانيّةُ تجلّتْ وهي في نهايةِ العظمة والجمال والعلويّة والكمال. ولا شيء اليوم يستطيع أن يجمعَ عقولُ بني الإنسان وأفكارُهم وقلوبُهم وأرواحُهم تحت ظلّ شجرةٍ واحدةٍ غيرَ قوّةِ كلمةِ الله المحيطة بحقائقِ الأشياء.” 19

إن نداءَ حضرةِ بهاء الله وتعاليمَه في المقامِ الأول يخالفُ كلَّ أنواعِ الانعزالِ وضيقَ الأفق , النزعةَ الإقليمية والتعصبَ. متى تصبح المثلُ التي طالما تشبثتْ بها المؤسساتُ العريقةُ، فرضياتٌ دينيةٌ معينة، والنظمُ الدينيةُ غيرَ قادرةٍ على ترويجِ رفاهيةَ وسعادةَ الجنسِ البشري قاطبةً وخدمةِ احتياجاتِ عالمٍ بشري دائمِ التطور، فلا بد أن تزالَ وتُهمَلَ وتتنزَّلَ إلى درجةِ الأفكارِ والعقائدِ المندثرةِ المنسية؛ لماذا يجبُ أن تُستثنى من التدهورِ الذي يلحقُ بأي أنظمةٍ إنسانية، في عالمٍ يخضعُ لقانونِ التغييرِ والتبديلِ الدائم؟ لأنه حسب المعاييرِ القانونية فإن أيَّ قانونٍ أو مكتبٍ سياسي واقتصادي خُلِقَ لكي يحافظَ على المنافعِ البشريةِ وليس لأن تُضطََهَدَ الإنسانيةُ من أجلِ الحفاظِ على سلامةِ ذلك القانونٍ أوالعقيدة .

“إن مبـدأَ وحــدةِ الجنس البشـري وهو المحـورُ الذي تـدورُ حولَه جميـعُ تعاليـمِ حضـرة بهاء الله ليس مجردَ إحساسٍ متدفقٍ أو تعبيرٍ مبهمٍ أو أملٍ زائف..” مناشدتُه ليس لإحياءِ روحِ الأخوةِ البشرية أو رغبةً لبذلِ الخير للآخرين فحسب أو أنه يسعى ويطمحُ لحصول تعاونٍ وتعاضدٍ بين أفرادِ البشرِ والمللِ والأقوامِ, بل هدفُه أكثرُ عمقاً ودعواه أكثرُ عظمة ” ويتعلق أساسًا بطبيعةِ العلاقاتِ الرئيسيةِ التي يجبُ أن تربطَ بين الدولِ والأممِ باعتبارِهم أعضاءَ في عائلة إنسانية واحدة.” إنه لم يُعلِن مُثَلاً وأهدافا عاليةً فحسب بل يقف متلازما وجنبا إلى جنب مع مؤسساتِ تُجسِّدُ الحقيقةَ الذاتيةَ لأصلِ وحدةِ العالمِ الإنساني وتُظهِرُ جليا شرعيتَها و ثبوتَها وتُخَلِّد تأثيرَها ونفوذَها. ” وإنه يتطلب تغييرا عضويا في هيكلِ المجتمع الحاضر على نحو لم يشهدْ العالمُ مثلَه من قبل.”,,أصلُ وحدةِ العالم الإنساني يتضمنُ تحديا جريئا , مقداما وعالميا مع المعاييرِ والشعارات الباليةِ لعقائدَ ومبادئَ قوميةٍ وطنيةٍ والتي كانت موضعَ إجراءٍ وإلزام في زمانِها ولكن الآن مع التقديرِ والعنايةِ الإلهية فقد منحَ مكانَه لعقائدَ ومبادئَ جديدةٍ والتي في الأساسِ هي متفاوتةٌ مع العقائدِ السابقة  وأفضلُ منها جميعا ,” انه يدعو إلى إعادةِ بناءِ العالمِ المتحضر برمّتِه ونزعِ سلاحِه..” 20… عالمٌ يكون بمثابةِ هيكلٍ متحدٍ عضويا و متناسقِ الأجزاءِ في جميعِ الجوانبِ الجوهريةِ لحياتِه ونُظُمِه السياسية وآمالِه الروحانية وتجارتِه واقتصادِه , خطِه ولغتِه وفي نفسِ الوقت تحتفظُ الدولُ الممثلةُ لتلك الحكومةِ المتحدةِ العالمية والتي تُعتبَرُ عضواً فيها بخصائصِها المركزية بكلِّ حرية.

أصلُ وحدةِ العالم الإنساني يمثلُ قمةَ تطورِ وتكامل بني الإنسان الذي بدأ بداياتِه الأولى بحياةِ العائلة ثم تطوَرَ حينما حققَ اتحادَ القبيلةِ الذي أدى إلى تأسيسِ الحكومة المدنية ثم توسَعَ ليؤسسَ حكوماتٍ وطنيةً مستقلةً ذاتَ سيادة. إن مبدأَ وحدةِ الجنس البشري كما أعلنه حضرةُ بهاء الله يقوم على تأكيدٍ شديد بأن الوصولَ لهذه المرحلةِ النهائية من هذا التطورِ العظيم ليس ضروريًا فحسب بل حتمي الوقوع وان ميقاتَ تحقيقِه أخذ يقتربُ بسرعة ولا يمكن تحققه بغير قوةٍ إلهيةِ المصدر. 21

لا أحد يدري كم ستشهدُ البشرية من المصائبِ والآلامِ التي لم يسبقْ لها مثيلٌ وذلك من أجل يتحققَ هذا المفهومُ وهذه الفكرةُ الساميةُ أي تشكيلُ جامعة عالمية. وهل كان لغيرِ نارِ الحربِ الأهلية بكلِّ عنفِها , قسوتِها وشدتِها والتي كادت أن تمزِّقَ جمهوريةَ أمريكا الشمالية العظمى أن تذيبَ دولَ أمريكا الموجودةِ في ذلك الزمان في لهيبِها وتوحـدَهم لكي يلتئموا ليس كوحداتٍ مستقلـة في اتحاديـةٍ بل وعلى الرغم من الاختلافِ العرقي, أن تجمعَهم كشعبٍ وأمةٍ تحت ظلِّ وطنٍ واحد ؟ من المستبْعَدِ للغايةِ أنَّ يكون بالإمكان إحرازُ تحولٍ أساسي عظيمٍ و تغيرٍ جوهري يشملُ بنيانَ المجتمعِ الأمريكي بوساطةِ الطرق الدبلوماسيةِ المعتادة أو عن طريقِ تعليم وتنميةِ الأفكار. يكفي أن ننظرَ إلى التاريخِ الدموي للبشر حتى ندركَ بأنه لم يكنْ هناك عاملٌ إلا العذابَ والمصائبَ والآلامَ الشديدةَ الجسمانية والمعنوية استطاعَ أن يُُعجِّلَ في حدوثِ تغييراتٍ عظيمة في تاريخِ البشرية والذي يشَكِّلُ أكبرَ و أجلَّ الوقائعِ في تاريخِ الحضارةِ الانسانية .

إن هذه التغييراتُ والتحولات ذات الأهميةِ الكبرى والبعيدةِ المـدى كما تمَّــتْ في الماضي ، عندما يُنظََرُ إليها في سياقِها الصحيح لم تكنْ إلا وسائلَ ووسائطَ هي بمثابةِ مقدِّمةٍ لذلك التحولِ الذي لم يسبق له مثيلٌ في جلالِه, وفخامتِه وقدْرِه وكان لابد للجنسِ البشري أن يخضعَ له في هذا العصر. إن القوى الكارثيةَ والنكبةَ العالميةَ والتي يمكنها وحدها أن تعجِّلَ مرحلةً جديدةً من الفكرِ الإنساني أصبحت للأسف متجليةً بصورةٍ متزايدة. لا شيء غيرُ نيرانِ محنةٍ شديدة لا مثيلَ لها في حدتِها يمكن أن تذيبَ العواملَ المتباينةَ والمتعارضة التي تشكِّلُ عناصرَ الحضارةِ القائمة اليوم, إلى عناصرَ لا تتجزأُ في جامعة ديمقراطيةٍ عالمية للمستقبلِ وهي حقيقةٌ سوف تثبتُها الأحداثُ في المستقبل بشكلٍ متزايد.

يتفضل ُحضرة بهاء الله في الفقرات الأخيرة من الكلمات المكنونة بقوله العظيم :

قل يا أهلَ الأرضِ

                اعلموا علمَ اليقين أنّ من ورائِكم بلاءً مباغتاً وأن في أعقابِكم عقاباً عظيماً يتعقّبكم …..” 22

لعل هذا الإنذارَ يُلقي بالضوءِ الساطعِ على المصيرِ الراهنِ للبشريةِ الكئيبة الحزينة. فليس هناك غيرُ المحنةِ المتّقِدةِ الملتهبةِ, والتي سوف تنبثقُ منها البشريةُ طاهرةً ومستعِدَّة, تستطيعُ أن تغرُسَ الإحساسَ بالمسئوليةِ لهذا العصرِ الحديث والذي يجب على  رؤساءِ العالم أن يحملوه على عاتقِهم.  

مرة أخرى أُشير إلى بيان حضرة بهاء الله حيث يتفضل :

” إذا تمت الميقاتُ يظهر بغتةً ما ترتعدُ به فرائصُ العالمِ …”

كلمةٌ أخيرةٌ في نهاية المقال . إن إعلانَ وحدةُ العالم الإنساني ـــ والذي هو أسُ أساسِ السيادة والسلطنةِ الشاملة الروحانية لحضرة بهاء الله ـــ لا يمكن تحت أي ظرفٍ من الظروف أن  يقارَنَ بتعابيرٍ تفوه بها السابقون من ذوي الآمالِ الحكيمةِ المخلصة. إن دعوةَ حضرة بهاء الله لم تكن نداءً أعلنه وهو منفي وسجينٌ , وحيدٌ وبلا ظهيرٍ أونصيرٍ في مواجهةِ سلطانين مستبدين ومقتدرين في الشرق فحسب بل أن دعوتَه شملَتْ في نفسِ الوقت إنذاراً و وعيداً من جهةٍ وبشارةً و وعداً من جهةٍ أخرى , وعيدٌ تكمنُ فيه العواملُ الوحيدةُ لخلاصِ ونجاة العالمِ المعذَّب المتألمِ إلى حدٍ كبير, وبشارةٌ بأن تحقيقَ ذلك هو في متناولِ اليد.

ارتفعَ نداءُ وحدةِ العالمِ الإنساني في وقت لم يكن بإمكانِ أحدٍ تخيلُه وتصورُه بجديةٍ في أي بقعةٍ من بقاعِ العالم, ولكن حضرة بهاء الله بفضلِ القوةِ السماوية نفخَ فيه  روحاً جديداً مما أدى في نهايةِ المطاف أن يُجَلَّ ذلك النداءُ ويُنظَرُ إليه من قِبَل عددٍ متزايدٍ من رجالِ الفكرِ والمعرفةِ بأن احتمالَ تحقُقِه ليس وشيكاً فحسب بل إنه نتيجةٌ حتميةٌ وضروريةٌ للقوى التي تعملُ في العالمِ اليوم .

بلا ريب أن العالمَ في هذه الآونةِ قد تقلصَ وتحوَّلَ إلى كائنٍ حي واحدٍ متشابكٍ إلى حدٍ بعيد, وذلك نتيجةَ التقدمِ السريع الرائعِ للعلومِ الماديةِ الطبيعيةِ وبسببِ التوسعِ الصناعي والتجاري على مستوى العالم , وهو الآن يكافحُ تحت وطأة الاقتصادِ العالمي فيقفُ وسط خطرِ ومأزقِ الحضارةِ المادية وهو بحاجةٍ ماسةٍ إلى إعادةِ النظر في الحقيقةِ المكنونةِ في هويةِ الأديانِ السابقة بلغةٍ تناسبُ احتياجاتِه وضروراتِ هذا الزمان.

وأيُ نداءٍ غيرُ نداءِ حضرة بهاء الله المظهرِ الإلهي لهذا العصرِ قادرٌ على إحداثِ تحولٍ جذري في المجتمع كالذي أوجده في قلوبِ هؤلاء الرجالِ والإماء الذين كانوا فيما يبدو مختلفين ولا يمكن التوفيق بينهم وهم الآن يشكِّلون زمرةَ أتباعِه المؤمنين في أرجاءِ العالم ؟

قليلون هم الذين يمكن أن يشكوا بأنَّ وحدةَ العالمِ الإنساني ــ أي هذا المفهومُ العظيم ــ بدأت تظهرُ براعمُه في أذهانِ الناس وبأن الأصواتَ ترتفعُ لحمايتِه والخواصَ المتميزةَ له تتبلورُ وتتجسَّدُ في وعي وشعورِ المسئولين من أصحابِ السلطة. فقط هؤلاء الذين أفسَدَ التعصبُ قلوبَهم يمكن أن يفشلوا في تصورِ المفهومَ العظيمَ لوحدةِ العالمِ الإنساني في مراحلِه البسيطةِ والابتدائية والذي أخذ يتبلورُ في قالبِ المؤسساتِ العالميـةِ لأتباعِ حضرة بهاء الله. (توقيع حضرة شوقي أفندي)

[1] هذا التوقيع المبارك  صدر عام 1931 وهنا إشارةٌ إلى الحرب العالمية الأولى.

[2] لوح نَزَل من القلم الأعلى للملكة فيكتوريا في حدود عام 1870م.

 

المراجع 

 11- 12 حضرة عبد البهاء , الرّسالة المدنيّة , ترجمة بهيّة فرج الله كيوليك ,

         من منشورات دار النّشر البهائيّة في البرازيل رضوان عام 143 بديع      

         نيسان1986. ص 42-43.

     13- قرن الأنوار , الفصل 11, ص 129.

     14-15- ألواح حضرة بهاء الله إلى الملوك والرّؤساء من منشورات دار النّشر    البهائيّة في البرازيل رضوان 140, نيسان 1983.

     16- بَيْتِ العَدْلِ الأعْظَمِ , السّلامُ العَالميُّ وَعْدٌ حَقٌّ , تَرْجَمَةُ البَيَانِ الصَّادِرِ         والموجَّه إلى شعوب العالم, الطّبعة الثّانية (عربي), من منشورات دار النّشر        البهائيّة في البرازيل, شهر الشّرف 152 بديع, كانون الثّاني 1996م. ص 31-32.

    17- حضرة بهاء الله, مجموعة من ألواح حضرة بهاء الله (نَزَلت بعد الكتاب الأقدس), ص 144-147-148.

   18- بَيْتِ العَدْلِ الأعْظَمِ , السّلامُ العَالميُّ وَعْدٌ حَقٌّ, ص 29.

   19- حضرة عبد البهاء, خطبُ عَبد البَهَاء في أوروبا وأمريكا, الطّبعة الثّانية,

      من منشورات دار النّشر البهائيّة في البرازيل, شهر النور 155 بديع تمّوز

        1998م. ص 18-19.

  20-  21- ما بين الأقواس مأخوذ من , الكنوز الإلهية, مبادئ وتعاليم وأحكام الدين البهائي إعداد وترجمة عبد الحسين فكري , من منشورات دار النشر البهائية في البرازيل شهر المشيئة162بديع, تشرين الأول 2005 م. ص 492- 493.

 22- حضرة بهاء الله , الكلمات المكنونة الفارسية, رقم 63.

صدر لي الآن 15/10/2017 مقالي “تبيان وبرهان (8)


تبيان وبرهان (8)

https://thedayunique.blogspot.com.eg/2017/10/8_15.html